أخبار

المنتدى الاخباري الأفضل
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 سلفاكير يتهم الحكومة بالفشل في دارفور ويدعو لتدخل دولي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المدير

avatar

عدد الرسائل : 55
العمر : 24
تاريخ التسجيل : 06/02/2007

مُساهمةموضوع: سلفاكير يتهم الحكومة بالفشل في دارفور ويدعو لتدخل دولي   الجمعة مارس 02, 2007 10:55 am

سلفاكير يتهم الحكومة بالفشل في دارفور ويدعو لتدخل دولي

aljaz


مسلحون يهاجمون أحد أفراد بعثة السلام الأفريقية

نائب الرئيس السوداني جدد مواقفه المساندة لنشر قوات دولية في دارفور.

قال سلفاكير النائب الأول للرئيس السوداني ورئيس الحركة الشعبية لتحرير السودان إن حكومة الوحدة الوطنية فشلت في إيجاد سلام يوفر الأمن والحماية للمدنيين في إقليم دارفور.


وأضاف في حديث للجزيرة إن التدخل الدولي لإيقاف القتال أصبح أمراً ضرورياً بعدما فشلت الحكومة في تأمين حياة وممتلكات المواطنين بالإقليم.

من جانب آخر طلبت رئاسة الاتحاد الأوروبي من الحكومة السودانية "التعاون بشكل كامل مع المحكمة الجنائية الدولية" بشأن دارفور.


وأشاد بيان صادر عن الاتحاد -الذي تترأسه حاليا ألمانيا- بما رأى أنه أنجز من "تحقيق مستقل في دارفور"، بعد اتهام المحكمة وزيرا سودانيا وأحد قيادات مليشيا الجنجويد بارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية في إقليم دارفور.

وذكر الاتحاد بـ"المبادئ الأساسية المدرجة في ميثاق المحكمة الجنائية الدولية"، ودعا إلى وضع حد للإفلات من العقاب.


وكان مدعي المحكمة الجنائية الدولية لوي مورينو أوكامبو اتهم يوم الثلاثاء في لاهاي كلا من وزير الدولة السابق للداخلية السودانية أحمد هارون والقائد العسكري في مليشيا الجنجويد علي محمد علي، بارتكاب جرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب مثل الاضطهاد والقتل والتعذيب والاغتصاب بين أغسطس/آب 2003 ومارس/آذر 2004 ضد قرويين في غرب منطقة دارفور.



القوات الأفريقية تحرس اتفاقا هشا لوقف إطلاق النار بدارفور.
وطعنت الخرطوم في اختصاص المحكمة بالنظر في قضية دارفور ورفضت تسليم أي مواطن سوداني، وقال وزير العدل السوداني محمد علي المرضي إن المحكمة الدولية غير مختصة بالنظر في قضايا تخص الإقليم.


هجوم بالفاشر :
ميدانيا قال متحدث باسم الاتحاد الأفريقي إن مسلحين هاجموا منزل أحد أفراد بعثة حفظ السلام التابعة للاتحاد الأفريقي بمدينة الفاشر في دارفور.

وقال نور الدين مازني إن أربعة مسلحين مجهولين يرتدون ملابس مدنية هاجموا مقر إقامة مسؤول مدني تابع للاتحاد الأفريقي أمس الخميس. وأضاف أنهم قيدوه هو وحارسه وسرقوا سيارته وتليفونه المحمول، مشيرا إلى أن الرجلين لم يصابا بجروح خلال الهجوم.

وقال مازني إن رئيسة مهمة الاتحاد الأفريقي بالوكالة في الخرطوم اتصلت بمسؤولين حكوميين على أعلى المستويات للتعبير عن القلق العميق والحصول على ضمانات لسلامة أفراد الاتحاد الأفريقي. وطالبتهم بالقبض على المجرمين واستعادة السيارة.

وسرقت 91 سيارة تابعة للاتحاد الأفريقي منذ بدء المهمة في غربي السودان في عام 2004، وأدت الهجمات العديدة على أفراد الاتحاد الأفريقي في المناطق النائية من دارفور إلى وقف بعض العمليات مثل دوريات الحراسة.



المصدر:
jazera2
http://www.aljazeera.net/NR/exeres/37231DDA-DF49-4E55-BDEF-E0BD005DA8A4.htm



------------------------------------------------------------------------------------------



الحركة الشعبية لتحرير السودان

aljaz




تمردت إحدى الكتائب العسكرية المسلحة في جنوب السودان عام 1983 إثر إعلان الرئيس السوداني السابق جعفر نميري إلغاء اتفاقية أديس أبابا التي أنهت 17 عاما من القتال بالجنوب، فأوفد نميري العقيد جون قرنق الضابط بالجيش السوداني آنذاك للتفاوض مع الكتيبة المتمردة، لكن قرنق وبدلا من إخماد التمرد تحالف مع المتمردين وأنشأ الحركة الشعبية لتحرير السودان والجيش الشعبي ذراعها المسلح.

وأعلن قرنق أن هذه الحركة لا تطالب بانفصال الجنوب، وإنما بإعادة صياغة منهج الحكم فيه وتفكيك قبضة المركز على الأقاليم.

وقد كانت النبرة اليسارية واضحة في خطاب الحركة في بداياتها، لكن بعد سقوط الاتحاد السوفييتي سرعان ما غيرت مفردات خطابها لتقيم بعد ذلك علاقات وثيقة بالولايات المتحدة وأوروبا الغربية.

تعرضت الحركة الشعبية لتحرير السودان لانشقاقات عديدة في صفوفها، وتشكلت عدة فصائل جنوبية منافسة لها، ورغم ذلك ظلت تقاتل الحكومات المتعاقبة في الخرطوم، إذ لم يقنعها سقوط نظام نميري بإلقاء السلاح، ولا تشكيل حكومة انتقالية بقيادة المشير سوار الذهب ولا قيام حكومة ليبرالية تعددية بقيادة الصادق المهدي ومحمد عثمان الميرغني.

في الوقت الذي واصل فيه الطرفان قتالهم كانت هناك جولات متعددة من المباحثات بين الحركة وحكومة الخرطوم في العديد من العواصم الأفريقية، ولكن كان يغلب على هذه الجولات الفشل، واستمر الحال كذلك إلى أن توصل الطرفان أخيرا إلى نقاط اتفاق بينهما ظهرت في مشاكوس.

ثم مفاوضات نيفاشا التي فصلت الترتيبات الأمنية والعسكرية في الفترة الانتقالية التي تسبق الاستفتاء على تقرير المصير.

وقد بدأت الحركة الشعبية الآن ترتيباتها لإنشاء حزب سياسي في الخرطوم، وتعهدت بدعم خيار وحدة السودان عند الاستفتاء على تقرير مصير الجنوب.
aljaz

المصدر: jazera2
http://www.aljazeera.net/NR/exeres/27F2130E-AFD9-49E2-A084-CE95F31A27F0.htm
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://3oloum.niceboard.com
 
سلفاكير يتهم الحكومة بالفشل في دارفور ويدعو لتدخل دولي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أخبار :: أخبار سياسية و اجتماعية :: الأخبار العربية-
انتقل الى: